الرئيسية / عام / مسرحية التماثلية تستعد لاشعال أضواء الخشبات المغربية

مسرحية التماثلية تستعد لاشعال أضواء الخشبات المغربية

تستعد فرقة مسرح مراكش الثقافي لعرض مسرحية التماثلية من تأليف الأستاذ عبد المجيد اذهابي إخراج عبد العزيز أوشنوك. سينوغرافيا مولاي عبد العزيز ماهر. تشخيص: الفنانة أمال ابو عثمان, الفنان محمد بوستة, الفنان مولاي عبد المجيد بنعلية و الفنان حسن بنشوك. المحافظة حجيبة سروان, تلحين الأغاني الفنان شيخ دار الضمانة.

المسرحية محطة من بين المحطات التي تطرح سؤالا كبيرا حول قضايا الغربية والاغتراب عندما ينزح الواحد داخل وطنه، الاغتراب في معناه المحلي عندما يتيه الشخص عن هويته وكين ويصبح عبارة عن رقم يتداوله الاخرون في محافل و ذكرى يرجى منها نوستالجيا ما، المسرحية تشخيص لصراع كبير وليد لحظة ضعف تتشارك فيها شخصيات المسرحية الذين يفقدون ملامح وجودهم ومغزى تواجدهم فتختلط الادوار و تسقط العلاقات الانسانية في مواجهة بعضها في وقت تظهر شخصيات اخرى تغذي اللاثقة تلك، شخصيات اخرى تمثل الوعي السائد و المقابل، هذه الأخيرة تدخل الشك و تغذي الاغتراب المفتعل في قلوب شخصيات المسرحية/ الممثلون لجزء كبير من المجتمع ، هذا الاخير عندما تقتسمه النزوات والاطماع والمصالح، في حين ان الاغتراب وكما سيبدو في النهاية هو اغتراب نفسي قبل كل شيء، اغتراب يسكننا جميعا في غياب الايمان بوجودنا و ادوارنا الحقيقية ، خصوصا وان نظرتنا للأخرين محكومة بنظرتنا لأنفسنا وفي غياب تصالح كلي مع ذواتنا يأتي تأويلنا للواقع عكس توقعاتنا وبالتالي تتوالد صراعات كانت بالأمس القريب هامشية وجانبية وصارت هي المحور الرئيسي لكل اهدافنا و من هنا تركبنا الغربة و يسكننا الاغتراب.