الرئيسية / المقالات / نفس المبدع أمين بنيوب يوثق لتكوين الفرع الجهوي للفيدرالية للرباط – القنيطرة

نفس المبدع أمين بنيوب يوثق لتكوين الفرع الجهوي للفيدرالية للرباط – القنيطرة

تاريخ ..التاريخ يوثق من صنع محطاته ومنعرجاته ويلقي في الهاوية من غل منطقه وتطوره……
لدي ارتباط عاطفي لايمكن وصفه مع الفدرالية المغربية للفرق الاحترافية..ربما هو ميلاد فكرة ..أوحنين لمرحلة التأسيس..بين ميلاد الفكرة وحلم التأسيس..خضنا صراعات كبيرة من أجل أن تحتل الثقافة والفنون وللإبداع وسط الأكورا السياسية، الموقع والمكانة والمبدأ والموقف..جرت مياه كثيرة تحت الجسور وفوق أعمدتها.
هناك من قاوم قوة وزحف المياه ولازال وأدى الثمن غاليا….
هناك من نط في أول مركب حفاظا على رصيده الصغير ولازال ينط مع كل أشكال المراكب…
هناك من ظل يلعب دور الساحر..يتلون مع كل الألوان والأطياف والسياقات..
هناك من لالون له ولارأي له ولا موقف له..الغريب في الأمر.. عندما يتحدث عن إنتاجه، يشبعك آراء ..يثخمك مواقف .. يشحنك قضايا..
أشفق دائما لذلك المتفرج الإنتهازي الذي يدلي شباكه في كل الاتجاهات ..يصطاد كل شيء وأي شيء وبأي شيء ..يعجبك عندما يحدثك عن إبداعه وقضاياه المجتمعية و خوض غمار التجريب..ربما جهل المتفرج الانتهازي ..
تاريخيا، شكل التجريب دائما ثورة وصراع ضد الجمود والمحافظة وضد كل الأشكال التي تعيق حرية الفكر والإبداع وتطور المجتمعات وتحد من خيال وعبقرية الشعوب والأمم..
ماعلينا، كنا سجلنا مرحلة تاريخية في تطور الوعي النقابي للعمل المسرحي وخلقنا سجالا مجتمعيا حول الأدوار والوظائف للمبدع والمثقف، عشية التصويت على دستور 2011 وماتلاه من صراعات فكرية وإبديولوجية..حول جغرافية السلطة وكيفية تقاسم جزرها دستوريا وسياسيا…ولازال المسار طويلا أمام الحركة المسرحية ومؤسساتها لخلق جيل جديد من المبدعين المؤمنين فعلا بقضاياهم ومدافعين عن إبداع بوعي فكري مسلح بالنقد والصراع، لابوعي زائف مسلح بالسطحية الغارقة بأوجه النفعية والمصلحية والمغلفة بأنماط البهتان والسعاية..
منذ سنة 2011 وحتى اليوم، قطعت الفدرالية المغربية للفرق المسرحية مراحل في التأسيس والبناء، بعضها اتسم بالقوة والمبادرة وبعضها اتسم بالخفوت والتراجع..خلال الموسم الفارط وبداية الموسم الحالي ،عرفت عودة موفقة مع تأسيس الفروع الجهوية والتي ستمكن من خلق دينامية جديدة ومنح الفرق المسرحية على مستوى الجهات أخد زمام المبادرة التنظيمية والاقتراحية والتحاور مع الفاعلين الترابيين وانخراطهم في وضع سياسية ثقافية جهوية ومحلية، تحتل الثقافة والفنون و البنيات الفنية، مواقع ريادية في الإنتاج والابداع والإشعاع والمشاركة في الحياة المدنية والشأن العام الجهوي.
سعدت هذا المساء،بتأسيس الفرع الجهوي للفدرالية المغربية للفرق المسرحية الاحترافية ـ جهة الرباط سلا القنيطرة وذلك بمقر النقابة المغربية للمهن الدرامية. حضره فنانون يمثلون عشرين فرقة مسرحية محترفة. وجدت هناك وعيا جديدا في اللإنخراط والعمل البناء. أطر هذا اللقاء الإخوة .الرئيس حسن هموش وعضوي المكتب الوطني، عبد الإله بنهدار ومحمد بلمقدم، ومنسق الجمع العام كريم لفحل الشرقاوي. أسفر الانتخاب المكتب الجهوي الاتي:
ـ حسن مكيات رئيسا.
ـ سكينة عبروق. كاتبة عامة
ـ عادل محيمدات. أمين المال..
كل التوفيق والنجاح. في انتظار انعقاد المجلس الوطني الفيدرالي ..مرحلة تنظيمية وفكرية محددة لمسار الفيدرالية القادم والقطع مع كل معيقات التطور والإشعاع والبناء